فن و ثقافةمتنوع
أخر الأخبار

مسرح «ثياتر أوف ديجيتال آرت» يقدم مسرحية الوسائط المتعددة الفريدة “Being VAN GOGH” بالاشتراك مع ممثل

يجمع هذا العرض الفريد، وهو بمشاركة أحد الممثلين، بين الأعمال الفنية الأصلية وأفضل التقنيات، وتضفي الموسيقى المذهلة والمؤثرات البصرية والصوت المحيطي لمستها الخاصة

دبي –

أعلن مسرح «ثياتر أوف ديجيتال آرت»، أول مساحة فنية رقمية دائمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن العرض العالمي الأول لمسرحية الوسائط المتعددة “Being VAN GOGH”، التي سينطلق عرضها الافتتاحي في دبي بمسرح «ثياتر أوف ديجيتال آرت» سوق مدينة جميرا، وذلك يوم الخميس 20 مايو 2021.
وتصنف هذه المسرحية على أنها تجربة فريدة ومميزة تحكي قصة حياة وأعمال فنسنت فان جوخ، أحد أكثر الشخصيات شهرة وتأثيراً في تاريخ الفن الغربي، ويعد “Being VAN GOGH” عرضاً فنياً رقمياً مذهلاً يجمع بين الأعمال الفنية الأصلية للفنان وأفضل تقنيات العرض المستخدمة، كما تضفي موسيقى والتأثيرات البصرية وتأثيرات الصوت المحيطي طابعها المذهل على هذا العرض.
وكان فنسنت فان جوخ رساماً هولندياً ينتمي إلى حركة ما بعد الانطباعية الفنية، عاش حياته في نهاية القرن التاسع عشر. ورسم فان جوخ 930 لوحة و1100 رسماً ورسومات تخطيطية أخرى في غضون 10 سنوات فقط. ولم تكتسب أعمال فان جوخ خلال حياته أي تقدير أو إشادة، حيث باع القليل منها فقط وهو على قيد الحياة، ومات فقيراً وبشكل غامض. اليوم، يتصدر فان جوخ قائمة أشهر الفنانين في العالم وأكثرهم تميزاً، حتى أن الأشخاص الذين لا يعرفون الكثير عن الفنون الجميلة يمكنهم معرفة أعماله الفنية. وتُعد لوحات فان جوخ تقليدياً أغلى القطع وأكثرها طلباً في جميع المزادات.
لقد كان فن فان جوخ يلهم الناس في جميع أنحاء العالم. والآن، يقدم مسرح «ثياتر أوف ديجيتال آرت» فرصة نادرة لعشاق الفن لمشاهدة مسرحية “Being VAN GOGH”. سينقلكم هذا العرض الرائع إلى عوالم وأحلام وآمال ومخاوف هذا الفنان العظيم. وتستند القصة الحقيقية للمسرحية إلى الرسائل التي بعثها فان جوخ لأخيه ثيو، والتي سيتم عرضها أيضاً خلال العرض الفريد. ويؤدي هذه المسرحية أحد الممثلين، كما يتم تصور السرد من خلال مجموعة مختارة ومنسقة من الأعمال الفنية الرائعة لفان جوخ، والتي ستعرض على شاشات عملاقة على الحائط والسقف بشكل جذاب وملفت يشد حواس كافة الحضور، ومصحوباً بموسيقى جميلة وصورٍ مذهلة.
وتعيد مسرحية “Being VAN GOGH” تقديم الفترة التي شهدت أكبر نشاطٍ فني في حياة الفنان، عندما انتقل إلى مدينة آرل في جنوب فرنسا. وكانت هذه الفترة مليئة بالأمل والأفكار والابتكارات الفنية. وكان حلم فان جوخ في تلك الفترة هو إنشاء الاستوديو الجنوبي، حيث يمكنه تشكيل فنون المستقبل بالتعاون مع زملائه الفنانين. وشهدت تلك الفترة أيضاً إنجاز مجموعة من أكثر أعماله شهرةً، مثل لوحات دوار الشمس (1888)، وشرفة مقهى في الليل (1888)، وغرفة النوم (1889)، وليلة مرصعة بالنجوم فوق نهر الرون (1889) والعديد من الأعمال الأخرى. وقد اكتسب فنسنت فان جوخ أسلوبه الفريد هذا خلال تلك الفترة من الزمن. ومن الإنصاف الاعتراف بإن هذه الفترة كانت تتويجاً لحياة الفنان وأعماله الفنية.
وتسلط مسرحية “Being VAN GOGH” الضوء على العديد من الجوانب المهمة في حياة الفنان وأعماله، بالإضافة إلى تسليط الضوء على علاقاته مع أخيه وعائلته وطموحاته وخيباته وفقره وتفانيه في العمل وبحثه الفني وشكوكه وذكرياته. ويشكل نص المسرحية الفريد والممتع، والذي يستند إلى رسائل فان جوخ، دعوةً للجمهور لاستكشاف ما كان يشعر به الفنان من خلال كلماته الخاصة ليتمكن الجمهور من فهم حياة وفن أحد أعظم الرسامين في العالم.
تجدر الإشارة إلى أن لوحات فان جوخ تُعرض في العديد من صالات العرض والمجموعات الخاصة في جميع أنحاء العالم، حيث يعد العثور على كافة أعماله في مكانٍ واحدٍ أمرٌ يكاد أن يكون مستحيلًا. وتقدم مسرحية الوسائط المتعددة “Being VAN GOGH” الدعوة للمشاهد للتعرف على قصة حياة الفنان المميز من خلال معرض يفيض بأعماله. فقد تم استخدام أكثر من 300 صورة لرسومات فان جوخ وصورها الوثائقية في هذا العرض المميز الذي يمتد لساعة واحدة. لا تفوتوا هذه التجربة الرائعة وكونوا من أوائل الأشخاص الذين يعيشون تفاصيل حياة هذا الرسام في مسرحية “Being VAN GOGH”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى