فن و ثقافةمتنوع
أخر الأخبار

المسلسلات والأفلام القادمة إلى أمازون برايم فيديو في شهر أكتوبر 2021

تابع أصداف نيوز على

الرياض –

 

يأخذ فيلم “جاستن بيبر: عالمنا” المُشاهدين في رحلة خلف كواليس المسرح وعلى خشبته ومنها إلى داخل خصوصية عالم من أضحى رمزاً من رموز الغناء في معرض تحضيره لحفله الغنائي الحاشد بعنوان “تي-موبايل تقدم ليلة رأس السنة مباشرةً مع جاستن بيبر”. فبعد ثلاث سنوات من الانقطاع عن إحياء الحفلات الحية والإغلاقات التي اجتاحت المسارح والساحات خلال الجائحة، يقدم بيبر استعراضاً حياً حماسياً في نهاية عام 2020 على سطح فندق بيفرلي هيلتون أمام 240 مدعو، والملايين من المعجبين حول العالم في بث حي عبر الشبكة العنكبوتية. ويتابع الفيلم بيبر وفريقه المقرب خلال الشهر السابق للحفل وهم يتمرنون ويبنون مسرحاً مهيباً تحت وطأة احترازات الصحة والسلامة الصارمة. كما يغطي الفيلم لحظات شخصية خاصة بين بيبر وزوجته هيلي من تصوير بيبر نفسه.

جاستن بيبر

وقال بيبر: “إنَّ التأدية الحية والتواصل مع معجبيّ بالموسيقى شيء ذو معنى عميق بالنسبة لي. فقابليتي لتقديم خدمة وتسخير مواهبي في سبيل إسعاد الناس خلال العام المنصرم بأوقاته الحالكة والمرعبة ذات قيمة لا نظير لها بالنسبة لي. وهذا الفيلم يوثق الأيام الصعبة والمثيرة إبّان تحضيرنا للعودة إلى المسرح خلال موسم كان فيه انعدام اليقين هو سيد الموقف. فتكاتف فريقنا وتغلبه على الصعاب لتقديم حفل من نوع خاص محاطين بأصدقائنا وأحبتنا كلها أمور من صميم الفيلم”.
وقد وصل النجم العالمي بيبر إلى المركز الأول على لائحة “بيلبورد للمئة الأكثر جاذبية” للمرة الثانية خلال ثمانية أشهر بأغنية “ستاي” التي جابت الآفاق، وتعاون فيها مع “ذا كيد لاروي”. وقد شكلت الأغنية علامة فارقة في تاريخه الموسيقي بكونها ثامن أغنية منفردة له تصل إلى المركز الأول، جاعلةً من بيبر أصغر مغنٍ فردي سناً يحقق مئة اختراق على لائحة بيلبورد. أما أغنيته الناجحة “بيتشز” البلاتينية المعتمدة التي بيعت منها أكثر من مليون نسخة، فقد كانت الأولى على اللائحة عند إطلاقها، ووصلت إلى الرقم واحد على لائحتي “توب 40″ و”ريثميك إير بلاي”. و”بيتشز” التي شوهدت أكثر من مليار ونصف مرة عبر الشبكة عالمياً هي أحدث أغنية منفردة من ألبومه الأعلى عالمياً بعنوان “جستيس،” وهو ثامن ألبوم له ينطلق عند المركز الأول على لائحة “بيلبورد 200”. وفي وقت سابق من هذا العام، سطر بيبر تاريخاً له عندما أصبح أول فنان فردي ينطلق عند المركز الأول على لائحتي “بيلبورد 200″ و”بيلبورد لأشهر 100 أغنية منفردة” معاً. وكان ألبوم “جستيس” عند انطلاقه أكثر الألبومات استماعاً في 117 بلداً، متجاوزاً ستة مليارات استماع عالمياً حتى الآن. ومع 75 مليار استماع خلال مسيرته الفنية وبيع 70 مليون ألبوم حول العالم، يُعَد بيبر أحد أعلام الفن العالميين والفنان الأول على موقع يوتيوب بأكثر من 60 مليون مشارك عالمياً وأكثر من 75 مليون مستمع شهرياً على تطبيق سبوتيفاي.
وفيلم “جستن بيبر: عالمنا” هو عمل المخرج والمنتج مايكل د. راتنر اللاحق لفيلمه السالف “ديمي لوفاتو: دانسينغ ويذ ذا ديفل” الحائز على تقدير النقاد، والذي كان الفيلم الرئيس في ليلة افتتاح مهرجان “ساوث باي ساوث ويست 2021” للأفلام المستقلة. وراتنر هو المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “أو بي بي ميديا” القابضة لشركة “أو بي بي بيكتشرز”، وهو يتمتع بعلاقة عمل طويلة ومتينة مع بيبر، إذ قاد إنتاج الفيلم “جاستن بيبر: سيزونز” الذي حظي بأعلى عدد مشاهدات عالمي لفيلم يوتيوب أصلي في التاريخ، كما أنتج الفيلم اللاحق له، وهو “نكست تشابتر”. كما أخرج الفيديو الموسيقي (فيديو كليب) “إنتنشنز” الذي رشح لجائزة الفيديوهات الموسيقية بالاشتراك مع “كوافو”، والذي حقق أكثر من نصف مليار مشاهدة، وهو فيديو الأغنية المنفردة الثانية في ألبوم “تشينجز”. ومن مشاريع راتنر الأخرى الجديرة بالذكر البرنامج المسلسل “كولد أز بولز” للكوميدي كيفن هارت، والذي حصل على أكثر من مليار ونصف مشاهدة، ومنها أيضاً مسلسل “هيستوريكال روستس” والفيديو الموسيقي لأغنية “دانسينغ ويذ ذا ديفل” السالف ذكرها والمرشح لجائزة الفيديوهات الموسيقية، وهي الأغنية التي أعطت اسمها لألبوم ديمي لوفاتو الذي يحتويها.

أهلاً بكم إلى بلام هاوس

يشمل إصدار السنة من سلسلة أفلام “أهلاً بكم إلى بلام هاوس” مجموعة جديدة وفريدة ومخيفة من أفلام التشويق التي طورت مع الأخذ بعين الاعتبار الأسلوب الروائي الأصيل والمنوع، وذلك من إنتاج مشترك بين “بلام هاوس تيليفيجن” و”أمازون ستوديوز”.
وتتميز قصص “بلام هاوس” كعادتها بخليط من الممثلين المخضرمين والمبتدئين العاملين في الغالب مع مخرجات صاعدات.

BINGO HELL

ينطلق فيلما “بينغو هيل” و”بلاك أز نايت” يوم الأول من أكتوبر، ويتبعهما فيلم “مادريس” و”ذا مانور” يوم الثامن من الشهر.
“بينغو هيل”: فيلم أصيل شرير النزعة يحتوي على مفاجأة كوميدية ساخرة. بعدما يهدد كيان فظيع سكان حي أشخاص محدودي الدخل، تحاول سيدة عجوز جَسُورة الوقوف في وجهه، وهي لوبيتا الستينية الناشطة اجتماعياً (تمثل دورها أدريانا بارازا)، والتي تكتشف أن قاعة البينغو المفضلة لديها قد أضحت تحت نير رجل أعمال غامض اسمه “السيد بيغ” (يمثل دوره ريتشارد بريك)، فتعمد إلى حشد أصدقائها المُسنِّين لمقاومة المستثمر الغامض. إلا أنه حين يبدأ جيرانها الذين طالت عشرتهم بالتساقط ميتين ميتات بشعة، تدرك لوبيتا فجأة أن أعمال التطوير العقاري للمنطقة هو آخر همومها. فهنالك شيء مرعب قد استوطن في ضاحية “أوك سبرينغز” الهادئة لتصرع كل صيحة “بينغو!” جديدة معها ضحية أخرى، وتقدمها فريسة لذلك الكيان الشيطاني. ومع تزايد عدد الجثث الهاوية بقدر تصاعد قيمة الجائزة المالية، أصبح على لوبيتا مواجهة حقيقة أن لا جوائز ترضية في هذه اللعبة والفائز يأخذ كل شيء.

Asjha Cooper, Mason Beauchamp and Fabrizio Guido star in BLACK AS NIGHT
© 2021 Amazon Content Services LLC

“بلاك آز نايت”: في هذا الفيلم الذي يجمع بين التشويق والرعب ويصبغهما بصبغة اجتماعية قوية ويلونها بدعابة لاذعة، نشاهد فتاة ذكية وهي تودع طفولتها في صراع مع ثُلَّة من مصاصي الدماء القتلة. فبعد مضي خمسة عشر عاماً على إعصار كاترينا الذي دمر مدينة نيو أورلينز، يأتي خطر جديد ليترك بصمته على مدينة الاسترخاء الكبير بصورة جروح نافذة في حلوق سكان المدينة الضعفاء الفاقدين لمنازلهم. وبعدما باتت أمها مدمنة المخدرات أحدث ضحايا “الميت الحي”، تقطع شونا ذات الخمسة عشر ربيعاً (تمثل دورها إيجا كوبر) عهداً بالثأر، لتعمد بعدها بمساعدة ثلاثة من أصدقائها الصدوقين إلى وضع خطة جريئة لاختراق قصر مصاصي الدماء الواقع في “الحي الفرنسي” التاريخي والقضاء على قائدهم وإعادة تلاميذه ذوي الأنياب إلى طبيعتهم البشرية. ولكن قتل الوحوش ليس بمهمة سهلة، فتقع شونا ورفاقها في حبائل صراع امتد لقرون بين فئات متحزبة من مصاصي الدماء تتصارع فيما بينها على الاستحواذ على نيو أورلينز وجعلها موطناً دائماً لها.

“مادريس”: بيتو (يمثل دوره تينوش هويرتا) وديانا (تمثل دورها أريانا غويرا) زوجان مكسيكيان-أميركيان ينتظران مولودهما الأول وينتقلان في سبعينيات القرن الماضي إلى بلدة صغيرة في ولاية كاليفورنيا، حيث حصل بيتو على وظيفة لإدارة مزرعة. وبحكم عزلتها المجتمعية التي تفرضها ظروف المزرعة ومعاناتها من الكوابيس المحيرة، تلجأ ديانا إلى استكشاف أرجاء المزرعة شقية الحال التابعة للشركة التي يعمل لديها زوجها حيث يسكنان، فتقع على تعويذة بشعة وصندوق يحتوي على أغراض تعود لمن سبقهما من سكان المزرعة. وستقودها اكتشافاتها هذه إلى حقيقة أغرب وأكثر رعباً مما تخيلته يوماً.

“ذا مانور”: في هذه الرواية ذات الصبغة القوطية المرعبة بقالب من الحداثة، تقتات قوة شريرة على ساكني ملجأ هادئ للعجزة. فبعدما تعرضت جوديث أولبرايت (تمثل دورها باربرا هيرشي) إلى جلطة خفيفة حدَّت من قدرتها على الاعتناء بنفسها، انتقلت إلى “عزبة الشمس الذهبية”، وهي مؤسسة للعيش المعزز تتمتع بسمعة ممتازة. إلا أنه ورغم الجهود الجمة التي يبذلها العاملون في المؤسسة وبوادر الصداقة المزدهرة بينها وبين زميلها المسن رولاند (يمثل دوره بروس ديفيدسون)، تعاني جوديث أحداثاً غريبة ورؤى مزعجة تقنعها أن كياناً شريراً يكتنف العزبة الضخمة. ورغم تساقط السكان موتى في ظروف غامضة، إلا أن تحذيرات جوديث تقع على آذان صماء وتهمل على أنها هذيان امرأة لا تدرك ماذا تقول. فحتى حفيدها المخلص جوش (يمثل دوره نيكولاس ألكساندر) يظن أن مخاوفها ناتجة عن داء الخرف وليس الشياطين. وبما أن أحداً لا يصدقها، على جوديث أن تختار بين الفرار من حصر العزبة وبين الاستسلام للشر الكامن بين جدرانها.

استلهم الفيلم الذي كتبت نصه وأنتجته سارة غودمان الرواية الأصلية بالاسم نفسه التي صدرت للكاتبة لويس دانكن عام 1973، والتي كانت أيضاً أساس الفيلم السابق بالاسم ذاته عام 1997. فبعد عام من حادث السير المميت الذي عكر صفو ليلة تخرج مجموعة من اليافعين، يجدون أنفسهم مكبلين معاً بسر مظلم وملاحقين من مجرم قاتل وحشي. وفيما يحاولون فهم من يطاردهم، يكتشف الأصحاب الجانب المظلم من بلدتهم التي تبدو كاملة الأوصاف، وكذلك جوانبهم المظلمة. فلكل منهم سره الخفي، والكشف عن السر الخاطئ قد يكلف المرء حياته.

“أعرف ماذا فعلت الصيف الماضي” هو من إنتاج مشترك بين أستوديوهات أمازون وسوني بيكتشرز تيليفيجن. وتطلع غودمان بكتابة السيناريو والإنتاج التنفيذي بالاشتراك مع “نيل أتش موريتز” و”بافون شيتي” من شركة “أوريجينال فيلم”، و”إيريك فيغ”، و”بيتر غوبر”، بالإضافة إلى “جيمس وان” و”مايكل كلير” و”روب هاكيت” من شركة “أتوميك مونستر”، فضلاً عن “كريغ ويليام ماكنيل” و”شاي هاتن”. السلسلة من بطولة “ماديسون أيزمان”، و”بيل هيك”، و”بريان تيو”، وإيزيكييل غودمان”، و”أشلي مور”، و”سيباستيان أموروزو”، و”فيونا رينيه”، و”كيسي بيك”، و”بروك بلوم”.

مارادونا- الحلم المقدس

29 أكتوبر: “مارادونا: الحلم المقدس”

مسلسل “مارادونا: الحلم المقدس” من بطولة “نازارينو كاسيرو” (من المسلسل القصير “هيستوريا دي أون كلان”)، و”خوان بالومينو” (من مسلسل “ماجنيفيكا 70″)، و”نيكولاس غولدشميدت” (من مسلسل “سوبرماكس”)، ويجسد ثلاثتهم “دييجو أرماندو مارادونا” خلال فترة حياته وإنجازاته الكثيرة، من بداياته المتواضعة في ضاحية “فيلا فيوريتو” في بلده الأم الأرجنتين، ووصولاً إلى نجاحاته التي غيرت كرة القدم في ناديي برشلونة ونابولي، ليختتم المسلسل بسرد دوره المحوري في قيادة فريقه الوطني إلى الفوز بكأس العالم في المكسيك عام 1986. كما يبرز في المسلسل كل من “جولييتا كاردينالي (من المسلسل القصير “إن تيرابيا” وفيلم “فالنتين”) و”لورا إيسكيفيل” (من مسلسل “باتيتو فييو”)، و”ميرسيدس موران” (من فيلم “ديياريوس دي موتوسيكليتا” ومسلسل “إل ريينو”)، و”بيبي مونخي” (من مسلسل “أمور إن كوستوديا”)، و”بيتر لانزاني” (من فيلم “إل كلان” ومسلسل “إل ريينو”).

المسلسل السردي من إنتاج “بي تي أف ميديا” بالتعاون مع “دهانا ميديا” و”لاتين وي”. وتم التصوير ميدانياً في الأرجنتين، وإسبانيا، وإيطاليا، والأورغواي، والمكسيك. يتألف المسلسل من عشر حلقات بساعة لكل منها، تغطي اللحظات الفارقة في حياة لاعب كرة القدم الأسطوري.

ويقود “أليخاندرو أيميتا” الترويج والإخراج للحلقات المصورة في الأرجنتين والمكسيك والأوروغواي من المسلسل، كما أنه أحد كتاب السيناريو إلى جانب جيييرمو سالميرون (كاتب مسلسل “إل مارجينال”) وسيلفينا أولشانسكي (كاتبة مسلسل “إل مارجينال”). أما الحلقات المصورة في إسبانيا وإيطاليا، فهي من إخراج “روجير غوال” و”إدواردو دي أنخيليس”. الإنتاج التنفيذي بقيادة “فرانسيسكو كورديرو”، و”ليليانا مويانو”، و”ماري أوردانيتا”، و”ريكاردو كويتو”، و”لويس بالاغوير”.

عن خدمة “برايم فيديو” من أمازون:
يمكن للمشتركين في خدمة “برايم فيديو” من أمازون تصفح واجهة المستخدم بلغتهم الخاصة ومشاهدة المسلسلات والأفلام الشهيرة مع الترجمة. ويمكن للعملاء الاستمتاع بمشاهدة إنتاجات أمازون الأصلية، مثل “الشبان” The Boys، و”جاك راين للكاتب الروائي توم كلانسي” Tom Clancy’s Jack Ryan، و”السيدة ميزل الرائعة” The Marvelous Mrs. Maisel، و”الجولة الكبرى” The Grand Tour، و”الحب الحديث” Modern Love.
وتتوفر المسلسلات والأفلام الشهيرة التي تضم إنتاجات أمازون الأصلية، لأعضاء برنامج “برايم” أو المشتركين في خدمة “برايم فيديو” من خلال البث عبر الإنترنت، أو يمكن تنزيلها ومتابعتها في أي وقت ومن أي مكان، دون أي تكلفة إضافية على رسوم العضوية. كما يمكن للأعضاء متابعة جميع المسلسلات والأفلام عبر تطبيق “برايم فيديو” على الهواتف الجوالة، أو الأجهزة اللوحية، أو أجهزة التلفزيون الذكية، أو منصات ألعاب الفيديو، أو عبر الإنترنت من خلال موقع PrimeVideo.com.

للحصول على المزيد من الميزات المتاحة للمسلسلات والأفلام على “برايم فيديو”، يُمكنكم الاشتراك عبر موقع www.epk.tv.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق