متنوع
أخر الأخبار

كل ما يجب أن تعرفه قبل خطوة تكوين عائلتك

الدكتورة باربرا لورنز والدكتورة لورا ميلادو من عيادة اي في اي للخصوبة يقدمان كافة الحقائق الخاصة بالخصوبة لدعم الأزواج لبدء رحلتهم في الأبوة والأمومة بشكل صحيح

تابع أصداف نيوز على

دبي – نيوز جيت 360:

 

يتزايد يوما بعد يوم  عدد النساء اللاتي  يؤخرن إنجاب طفل لأسباب اجتماعية أو مهنية مختلفة، وقد بدأ هذا الأمر في الظهور مؤخراً في الإمارات العربية المتحدة أيضا.

لهذا قامت عيادة اي في اي ميدل ايست للخصوبة مؤخراً بحملة إعلامية لتبادل بعض المعلومات المثيرة للاهتمام حول الجسم البشري والجهاز التناسلي والخصوبة بشكل عام، بهدف رفع الوعي بين أفراد المجتمع. حيث تأتي هذه المبادرة كجزء من جهود العيادة لتمكين الأزواج سواء كانوا في مرحلة العلاج حاليا أم لا، خاصة أولئك الذين يخططون لبدء رحلتهم في إنجاب طفل قريباً.

وبهذه المناسبة قالت الدكتورة باربرا لورنز، أخصائية التلقيح الاصطناعي في عيادة اي في اي ميدل ايست للخصوبة، أبوظبي: “نحن نهدف إلى مشاركة بعض الحقائق التي من شأنها أن تساعد على زيادة الوعي بالصحة الإنجابية، وكذلك تمكين وتثقيف ليس فقط النساء ولكن الرجال أيضا حول مسألة العقم والخصوبة، آملين أن تساعد نتائج تلك الحملة الزوجات الشابات على وجه التحديد في اتخاذ قرار تأخير الحمل، عن طريق توضيح كيفية عمل أجسامهن وأفضل أوقات الحمل المثالية لديهن، والخيارات التي قد يجدنها مفيدة مستقبلا في حال اتخذوا قرار تأخير الإنجاب”.

وقالت الدكتورة لورا ميلادو، أخصائية التلقيح الاصطناعي في عيادة اي في اي ميدل ايست، أبوظبي: “أول شيء يجب على المرأة معرفته هو أنها ولدت وتحمل داخل المبيض كافة البويضات التي تمتلكها والذي ستحصل عليه طوال حياتها. وكلما تقدمت المرأة في العمر يقل مخزون البويضات خاصة عند بلوغها سن الـ 35. وبمجرد أن تبلغ المرأة 37 عامًا تختفي 90% من مخزون بويضاتها، وينطبق الحديث أيضا بالنسبة للذكور، ولكن الاختلاف بين الذكور والإناث تكمن في أنهم ينتجون الحيوانات المنوية طوال حياتهم، ولكن من الأهمية معرفة أن جودة ونوعية الحيوانات المنوية تتناقص مع تقدم العمر أيضا”.

فقد يقذف الذكر أكثر من 40 مليون من الحيوانات المنوية لتخصيب البويضة. في حين أن المرأة تنتج بويضة واحدة في الشهر، مما يعني أنها تنتج حوالي 500 بويضة طوال حياتها.

وبالنظر إلى هذه الحقائق تقول الدكتورة لورا ميلادو إنه من الأفضل عدم تأجيل تجربة الحمل خاصة لدى النساء اللائي تقل أعمارهن عن 30 سنة حيث ترتفع فرص الحمل لديهن بنسبة 20% تقريبًا، ولكن تنخفض ​​هذه النسبة إلى حوالي 5% مع الوصول لسن الأربعين، أيضًا، وبالمثل فحين يتم التعامل مع حالة وصول الزوج لعمر الـ 45 فهذا يكون مؤشر خطر لارتفاع احتمالات حدوث الإجهاض.

فعلى كل من الأزواج والزوجات حين يتخذوا قرار إنجاب طفل أن يتمتعوا بحالة صحية جيدة تأهلهم للحصول على طفل سليم. لذا عليهما تبني أسلوب حياة صحي، ويقللوا من تناول الكافيين، وتجنب التبغ، واتباع أسلوب حياة نشط من خلال ممارسة الرياضة بانتظام مما يزيد من فرص الحمل. فوجود نمط حياة نشط وصحي أمر بالغ الأهمية للحصول على طفل يتمتع بصحة جيدة على المدى الطويل.

ومن المهم التوعية على أن الحمل الطبيعي يحدث في أيام الإباضة، حيث تحدث هذه المرحلة قبل خمسة أيام من الإباضة وحتى يوم الإباضة. كما أنه يفضل طلب استشارة الطبيب في حالة وجود أي من هذه الحالات الطبية مثل: متلازمة تكيس المبيض أو بطانة الرحم، أو في حال عدم انتظام الدورة الشهرية. والحيوانات المنوية غير الصحية، كما يجب مراعاة تأثير التعرض لبعض الملوثات البيئية والمواد الكيميائية على الخصوبة وتجنبها قدر الإمكان.

ومن الحقائق التي يجب معرفتها أن غالبية الأزواج يحصلون على حمل خلال عام من المحاولة بشكل منتظم. ففي حال مضى 12شهرًا أو أكثر (ستة أشهر إذا كانت المرأة أكبر من 35 عامًا) دون نجاح تلك المحاولات، فيجب عدم تضيع الوقت والتوجه لطلب استشارة أخصائي الخصوبة حول حالة الخصوبة المحتملة دون أي تأخير.

وأضافت الدكتورة لورا قائلة: “وأخيرًا يمكن أن تساعد علاجات الخصوبة الحديثة الأزواج الذين يبحثون لإنجاب الأطفال. فدائمًا يوجد أمل خاصة مع تقدم الطب الإنجابي والتطورات الحادثة فيه، حيث ارتفعت بشكل كبير فرص حصول الأزواج على حمل ناجح، كما يمكن للأزواج التحدث إلى خبير الخصوبة حول خيارات علاج الخصوبة التي تناسبهم والمتاحة بالنسبة لحالتهم بكل شفافية”.

الدكتورة باربرا لورنز هي أخصائية أطفال الأنابيب في عيادة اي في اي ميدل ايست أبوظبي، والمتخصصة في الحفاظ على الخصوبة عند النساء الشابات، وعلاج بطانة الرحم وعلاج الاضطرابات الهرمونية، على سبيل المثال متلازمة تكيس المبيض. تشمل خبرتها السابقة العمل في مستشفى جامعة النساء في توبنغن بألمانيا حيث كانت رئيسة قسم التلقيح الصناعي هناك.

أما الدكتورة لورا ميلادو أخصائية أطفال الأنابيب الشهيرة في عيادة اي في اي ميدل ايست للخصوبة أبوظبي ولديها أكثر من 15 عامًا من الخبرة في علاج حالات الخصوبة لدى الذكور والإناث. وهي عضو في الجمعية الأوروبية للتكاثر البشري والأجنة(ESHRE) والمجلس الإسباني لأمراض النساء والتوليد، وجمعية الخصوبة الإسبانية (SEF) والجمعية الإسبانية لأمراض النساء والولادة (SEGO) وحققت نسبة نجاح مرتفعة للغاية في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق